تعرف عي مرض السكر

يصنف مرض السكري إلى نوعين:

 

النوع الأول يُسمّى مرض سكري صغار السن

 

ويعتمد فيه المريض على الأنسولين، حيث يتوقف الجسم كلية في هذا النوع عن إفراز مادة الأنسولين، وهو الهرمون الذي يعمل على استخلاص الجلوكوز الموجود في الطعام واللازم لتوليد الطاقة لجسم الإنسان. ولا بد أن يحقن مرضى هذا النوع يومياً بالأنسولين لكي تستمر حياتهم، وغالباً ما يصاب به الأطفال أو الشباب لكنه من الممكن أيضاً أن يحدث في أي سن.

 

النوع الثاني يسمى مرض سكري البالغين:

 

ولا يعتمد فيه المريض على الأنسولين حيث يفرز الجسم فيه مادة الأنسولين، ولكن ليس بالقدر الكافي الذي يمكنه من تحويل الغذاء إلى طاقة. ويَصاب به مَن هم فوق سن الأربعين، ومَن يعانون السمنة ومَن لهم تاريخ وراثي في العائلة لهذا المرض.

 

كيف تعرف أنك مصاب بمرض السكري؟

 

تظهر على المصاب بمرض السكري الأعراض التالية التي تحدث بشكل متكرر:

 

- العطش الشديد.

 

- كثرة تكرار التبول.

 

- نقص الوزن.

 

- عدم الرؤية بوضوح.

 

- عدوى الجلد.

 

- عدم التئام الجروح.

 

- إرهاق شديد غير معروف مصدره.

 

وفي بعض الحالات لا تظهر أي أعراض على المريض، وهذا يحدث مع مريض السكري النوع الثاني، ويعيش الإنسان شهوراً بل سنين دون معرفته أنه مريض بهذا المرض، وربما لا يتم التعرف على أعراضه إطلاقاً.

 

كيفية الإصابة بهذا المرض؟

 

يمكن أن يُصاب أي شخص بهذا المرض، ولكن توجد عوامل أخرى تساعد على الإصابة به مثل عامل الوراثة، فهو من أحد الأسباب القوية للإصابة بمثل هذا المرض. وتزداد فرص الإصابة به كلما تقدم العمر بالإنسان، وأيضاً لمن هم فوق سن الأربعين ومَن يعانون السمنة. كما أن المرأة التي تصاب بالسكري أثناء فترة الحمل (ويُعرف هذا النوع من السكري باسم مرض سكري الحمل)، هي من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بمرض السكري بعد انتهاء حملها.

 

كيفية العلاج:

 

توجد بعض الخطوات التي ينبغي لمريض السكري سواء من النوع الأول أو الثاني اتباعها لكي يحيا حياة صحية. أنت بحاجة إلى خطة غذائية، وإلى ممارسة الرياضة لأن الرياضة في حد ذاتها تساعد الجسم على استغلال الأنسولين بطريقة أفضل لتحويل الجلوكوز إلى طاقة تستفيد بها الخلايا.

 

ويحتاج جميع المرضى من النوع الأول وبعض حالات من النوع الثاني إلى الحقن بالأنسولين، وتعتمد حالات أخرى من النوع الثاني في علاجها على الأقراص التي تساعد على إفراز مادة الأنسولين بشكل أكثر أو استغلال الأنسولين الذي يفرزه الجسم بشكل أفضل. كما تحتاج حالات في النوع الثاني إلى إنقاص الوزن فقط لكي تتم عملية العلاج، وذلك عن طريق اتباع نظام غذائي محدد وممارسة الرياضة.

 

ما المشكلات الأخرى التي يسببها مرض السكري؟

 

مريض السكري الذي لا ينتظم في علاجه سيعرض نفسه لمشكلات طويلة المدى يصعب علاجها بعد ذلك، ومن بينها: الإصابة بالأزمات القلبية، نزيف في المخ، العمى، الفشل الكلوي، أمراض الأوعية الدموية التي تتطلب بتر الأعضاء، تدمير الأعصاب والعجز الجنسي عند الرجال. الذي يدعو إلى التفاؤل هو أنه إذا حافظ مريض السكري على نسبة السكر في دمه بحيث تكون أقرب ما يمكن إلى المعدل الطبيعي سيقلل من مخاطر الإصابة بهذه المشكلات بنسبة 50 في المائة أو ما يزيد على ذلك.

 

هل يمكن منع الإصابة بمرض السكري؟

 

بالنسبة للنوع الأول لمرضى السكري، فإنه من الممكن اكتشاف إذا ما كان الشخص سيصاب به أم لا وذلك بنحو خمسة أعوام أو أكثر مسبقاً؟ أما النوع الثاني فما زالت الأبحاث جارية لاكتشاف إمكانية منع الإصابة بهذا المرض من عدمه.

 

 

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة