العين و السكر

العين السكرية هي من أكثر مضاعفات السكر تأثيرآ علي المريض و أسرته. و هي السبب الأول للعمي في العالم. و لها عدة أنواع طبقآ لمكان التأثر.

النوع الأول هو الإلتهابات الميكروبية, حيث يضعف الكر الجهاز المناعي للجسم و منثم يسهل إصابته بإلتهابات العين. و يميز هذا النوع بأعراضه التي تدفع المريض لزيارة الطبيب و العلاج المبكر. و يندر حدوث مضاعفات لهذا النوع.

النوع الثاني هو المياه البيضاء, و هذا النوع يكون السبب فيه تحول الجلوكوز (السكر) بمستوياته المرتفعة إلي مادة دولسيتول داخل العدسة التي تترسب فيها و لا تمرر الضوء.

النوع الثالث هو إنفصال الشبكية, و هذا النوع هو أخطر الأنواع و هذا لأن أول أعراضه هو العمي و لا يسبقه أي أعراض. مرض الشبكية السكرية ينتج عن ضيق الشرايين الدقيقة للعين التي تقلل وصول الأكسجين إلي الشبكية, مما يدفع الشبكية إلي تكوين شرايين دقيقة جديدة. و يكون و زن هذه الشرايين ثقيلآ علي الشبكية. و عند حدوث أي حركة مفاجأة مثل الكحة قد تنفجر هذه الشرايين و تنزف و بهذا يقطع النزيف طريق الضوء إلي الشبكية, أو يقطع الشريان الجديد الثقيل جزء من الغشاء العصبي للشبكية و ينزل به إلي أسفل و بهذا يقطع التوصيل البصري إلي جزء في العين و بالتبعية يفقد المريض هذا الجزء من مجال إبصاره.

النوع الرابع هو مرض الضفيرة الشبكية "”Maculopathy التي تلتقي فيها الأطراف العصبية من كل العين لتصب في العصب البصري. و من رحمة الخالق أن هذا النوع له أعراض مبكرة نسبيآ أهمها ضعف البصر في هذه العين مما يجعل المريض يزور طبيبه مبكرآ.

يوجد أمراض أخري نادرة تصيب عين مريض السكر و لكنها نادرة نسبيآ


و هنا يأتي السؤال و ما هو الحل؟

أولآ ضبط معدل السكر حيث يكون مستوي السكر التراكمي أقل من 6.5 و هذا لأن العين السكرية لا تحدث في معدلات أقل من 6.5

ثانيآ ضبط ضغط الدم حيث يكون أقل من 125/80 لأن الأساس في أمراض الشبكية هو نقص التوصيل لذا يجب توسيع هذه الشرايين الضيقة لتسمح بمرور ما يكفي من دم.

ثالثآ: زيارة طبيب العيون لفحص قاع العين سنويآ لأن الإكتشاف المبكر هو الطريقة الوحيدة للعلاج بدون فقدان لأي جزء من البصر. و كما ذكرنا فإن أول أعراض الشبكية السكرية هو العمي لهذا كون المريض لايعاني من أيمتاعب بصرية لا يعني عدم وجود مشكلة.

رابعآ إستخدام أحد الأدوية المخفضة للكوليستيرول في حالة وجود أي مشكلة بالشبكية أو بالضفيرة البصرية حيث أنها أثبتت نتائج ممتازة في هذه الأمراض.

إلتهاب الأعصاب السكري من أكثر مضاعفات السكر التي تؤرق حياة مريض السكري. فالحياة مع الألم المستمر تجعل المريض عصبي و مكتئب مما يضيف عبئ إجتماعي إلي أعباؤه المرضية. ما يزيد علي عصبيته هو إضطرابات النوم و صعوبة الحركة.

الشعور بالألم هو نعمة تقينا من الأذي حيث تجعل الشخص يبعد قدمه عن بروز يجرحها. مع إلتهاب الأعصاب السكري يشعر المريض بآلام شديدة في قدميه بدون سبب بينما يفقد الشعور بالألم في وجود سبب "the painful painless foot" و بهذا تتحول النعمة إلي نقمة و تفقد فائدتها الوقائية مما يجعل المريض عرضة للإصابة بالقدم السكري.

 

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الثلاثاء, 27 أيار 2014 14:45
  • حجم الخط
  • 1 تعليق

1 تعليق

  • رابط التعليق sanaa.ismaiel الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 19:45 أرفق sanaa.ismaiel

    ما هى الفحوصات والتحاليل اللازمة لمن أصيب بمرض السكرى حديثاً

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحن

HTML 5 موقع دار السكر احد المشروعات الرائدة فى مجال نشر الوعي الطبي بين مرضي السكر، نعمل على نشر الثقافة الطبية و تقديم مجموعة من الخدمات الطبية الالكترونية الرائدة لمستخدم الانترنت العربي، جميع خدمات الموقع مجانية، ومجتوياته مراجعة و مدققة من نخبة من الاطباء المتخصصين، .