مشاكل الأسنان والسكر

إن المصابين بداء السكر أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بأمراض الفم والأسنان وذلك لنقص هرمون الأنسولين مما يؤدي إلى زيادة السكر في الدم والتعرض للالتهابات وتدني قدرة الجسم على مكافحة الجراثيم.
تبدأ أمراض اللثة والأسنان بتكون طبقة البلاك وهي عبارة عن بقايا الطعام المختلطة باللعاب والبكتيريا. تلتصق هذه الطبقة على اللثة في المنطقة الملاصقة للأسنان وتعمل البكتيريا الموجودة في طبقة البلاك على التهاب اللثة مما يجعلها تبدو حمراء ومؤلمة وسريعة النزف.
إن إهمال علاج التهاب اللثة يمكن أن يؤدي إلى التهاب ما حول السن.
وهذا يسبب انسحاب اللثة على الأسنان وتكون جيوب بينهما تمتلئ بالبكتيريا وبقايا الطعام  والصديد مما يزيد في المشكلة ويعمل على توسيع الجيوب وفقدان الأسنان.
إذا أهملت الحالة فقد يؤدي ذلك إلى تآكل عظام الفك مما يؤدي إلى تهزهز الأسنان وسقوطها.


الأعراض
 - نزف في اللثة
-  رائحة كريهة للنفس
 - اهتزاز الأسنان وتخلخلها
 - ألم واحمرار وتورم في اللثة
-  انسحاب في الأسنان مؤدية إلى ظهور الأسنان أطول من الطبيعي
 - حساسية في الأسنان


العناية
العناية بنظافة الأسنان واللثة بانتظام باستعمال السواك أو الفرشاة والمعجون عندما  تستيقظ من النوم وبعد الأكل.
استعمال خيط الأسنان.
تنظيف الأسنان الصناعية يومياً إن وجدت .
قد يحتاج المصاب بداء السكر إجراء جراحة لإنقاذ اللثة والأسنان و الإبقاء عليهما في حالة صحية جيدة.
 
مراجعة طبيب السكر بانتظام، مراجعة طبيب الأسنان واختصاصي صحة الفم على الأقل مرة أو مرتين سنوياً.
الامتناع عن التدخين.

 

 

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحن

HTML 5 موقع دار السكر احد المشروعات الرائدة فى مجال نشر الوعي الطبي بين مرضي السكر، نعمل على نشر الثقافة الطبية و تقديم مجموعة من الخدمات الطبية الالكترونية الرائدة لمستخدم الانترنت العربي، جميع خدمات الموقع مجانية، ومجتوياته مراجعة و مدققة من نخبة من الاطباء المتخصصين، .