السكر ومرض اللثة

إذا كنت تعاني من داء السكري، فإنه يمكن أن يؤثر على أجزاء كثيرة من جسمك. ويشمل ذلك الأسنان واللثة. ويصبح التأثير أعمق عندما تكون نسبة السكر في الدم غير مسيطر عليها بشكل جيد، مما يجعل من الصعب مقاومة العدوى البكتيرية.

 

تكوُّن اللويحات

 

اللويحة هي طبقة شفافة ولزجة من البكتيريا تتكوَّن على الأسنان. وإذا لم يتم إزالتها، فإنها يمكن أن تؤدي إلى التهابات مثل داء اللثة.

إذا كان ارتفاع نسبة السكر في دمك غير مسيطر عليه، فإنك قد تعاني من بكتيريا اللويحات أكثر من معظم الناس. هذا يعني أنك مُعرَّض بشكل أكبر لمخاطر الإصابة بالمشكلات الصحية للفم.

 

التهاب اللثة

 

التهاب اللثة هو أحد أشكال مرض اللثة. وهو يحدث بسبب تكوُّن اللويحات والقلح على الأسنان واللثة.

إذا كنت تعاني من داء السكري، فمن الصعب على جسمك أن يسيطر على بكتيريا اللويحات. وهذا هو السبب في أن الأشخاص المصابين بالسكري يصابون بداء اللثة بنسبة 3 إلى 4 مرات أكثر من الغير مصابين به.

 

تأكد من أن تقوم بزيارة لأخصائي الأسنان الخاص بك إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض:

 

اللثة الحمراء المتورمة

اللثة الحمراء

اللثة المتورمة

أو الحساسة

اللثة التي تنزف بسهولة

التهاب الأنسجة الداعمة للأسنان

 

إذا تُرك التهاب اللثة بدون علاج، فإنه يُمكن أن يتحول إلى التهاب الأنسجة الداعمة للأسنان. وهو شكل أكثر خطورة من داء اللثة. ومع الوقت، يمكن أن يجعل اللثة تنسحب عن أسنانك، مما يجعل الأسنان ضعيفة.

صحة الفم يمكن أن تؤثر في داء السكري أيضاً وجود التهاب مثل داء اللثة يمكن أن يؤثر على نسبة السكر في الدم. هذا هو السبب في أنه من الضروري أن تمارس عادات جيدة للعناية بصحة الفم في المنزل. هذا يمكن أن يساعدك في حماية صحة فمك، بالإضافة إلى السيطرة على داء السكري.

 

تأكد من استخدام جهاز قياس نسبة الجلوكوز في الدم! فهو يمكن أن يساعدك في السيطرة على نسبة السكر في الدم ويحافظ على صحة فمك

 

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

من نحن

HTML 5 موقع دار السكر احد المشروعات الرائدة فى مجال نشر الوعي الطبي بين مرضي السكر، نعمل على نشر الثقافة الطبية و تقديم مجموعة من الخدمات الطبية الالكترونية الرائدة لمستخدم الانترنت العربي، جميع خدمات الموقع مجانية، ومجتوياته مراجعة و مدققة من نخبة من الاطباء المتخصصين، .